رئيس حزب الغد موسي مصطفي موسي

رئيس التحرير عبد النبي عبد الستار

مقالات

أحمد جمعة حجازى يكتب : لا أريد سمكة...ولكن علمني ؛ كيف أصطادها ؟

أحمد جمعة حجازى
أحمد جمعة حجازى

منذ عهود قديمة تلجأ مصر إلي المعونات الخارجية لسد عجز الموازنة العامة بالدولة وتمويل المشروعات القومية وتحديث البنية التحتية وإنشاء شبكات طرق ومواصلات من كباري وأنفاق وشق طرق وبناء مدن وتطوير شبكة مواصلات وخلافة
الأمر صار روتينيآ ولن ننسي المعونة الأمريكية علي سبيل المثال صارت تلاعبنا بها أمريكا علي هواها ومزاجها وتحدد صورة وكيفية المعونة كما تريدها وإستمرار المعونة من عدمة!!
-فمعني المعونة كماهو لم ولن يتغير طلب العون والمساعدة والأعانة ولها أشكال مادية أو علي هيئة سلع و منتجات أساسية كما تسمح بها الدولة الواهبة ، الأمر ليس بالمعيب خصوصآ للدول النامية ولكن لماذا لا نتعلم من التجارب الدولية الناجحة ؟؟ وبدلآ من ان نفرح بمعونة أيآ كان شكلها نقود أو منتجات إستهلاكية لاتسد إحتياجات البلاد نطلب إعانة لتطوير وإستغلال العنصر البشري في دفع عجلة الأقتصاد والأنتقال من الأستهلاك إلي الأكتفاء الذاتي والأنتاج ثم التصدير .
- حتي لو لدينا العلم ونصدرة فليس هذا نهاية المطاف فهناك دول أسيوية نامية كانت من خلفنا وسبقتنا من تقدم ؛ فليس من المعيب أن نتعلم منهم وندرس تجاربهم الناجحة ويكون هناك تعاون مشترك مثمر بالمجالات الحيوية التي ترفع من شأن بلادنا .
-المعونة الحقيقية التي تأتي بثمارها هي العلم والمعرفة والتعلم والتدرب والصناعة والمعرفة والأعتماد علي عامل العنصر البشري في دفع عجلة التنمية ، فأي حكومة ترتسم علي وجهها إبتسامة عريضة نحو أي وعود دولية بمعونة مالية أو مادية وهذا يؤثر في ثقافة الدولة من الأعتماد علي الغير ويؤخر في نموها وتطورها .
-مصر السيسي من أهم العهود التي سيذكر عنها التاريخ كثيرآ
لجهد كبير بذلتة وتبذلة الدولة المصرية بالمرور بمصر من نفق مظلم والوصول إلى بر الأمان وتطوير البلاد بجميع المجالات ونمو الأقتصاد الملموس والعمل علي قدم وساق للتعلم والتطور والازدهار ولكن لابد من إستغلال عامل العنصر البشري بقوة أكثر ؟
فبدلآ من ان تكون المعونة مادية نريدها علمية نستفاد بها ان تفتح لمصر ولشبابها مجالات صناعية إنتاجية نعزو بها الأسواق الدولية ،
وبدلآ من أن تنشأ الدولة صناديق للأعانة لمحدودي الدخل والعاطلين وتتكبد اموال طائلة وخسائر للصرف علي مثل هذة الصناديق تنشأ مشاريع قومية لإستغلال هذة الفئات من تعليمهم وتأهيليهم وتشغيليهم علي الفور ، وكي نكون صادقين مع أنفسنا ليس في مصر سوي مؤسسة واحدة فقط قادرة لأستغلال وتوظيف العنصر البشري في دفع عجلة الأقتصاد المصري بكل فعالية ونجاح وهي المؤسسة العسكرية.
- فالمعونة الحقيقة لمصر دوليآ هي التعلم وفتح مجالات جديدة تنفع بلادنا وشبابنا.
-والمعونة الحقيقة للمواطن المصري من فئات (محدودي الدخل -العاطلين-المحتاجين) التعلم والتدريب والتوظيف والأعتماد علي نفسة لكسب لقمة عيشة ويكون عاملآ فعالآ في المشاركة مع الدولة للتقدم والازدهار سواء كان برعاية (أحزاب - جمعيات..) هدفها التنمية الاجتماعية أو سواء ؛ وهو الأفضل أن يكون برعاية المؤسسة العسكرية العظيمة والتي نفتخر بها .


Notice: Undefined variable: SpeakolWDG9 in /home/elghad/public_html/io/ez/_w/___t.php on line 145