رئيس حزب الغد موسي مصطفي موسي

رئيس التحرير عبد النبي عبد الستار

مقالات

الكاتبة الصحفية سيمى مجلع تكتب : الابتزاز العاطفى

الكاتبة الصحفية سيمى مجلع
الكاتبة الصحفية سيمى مجلع

الابتزاز العاطفي
هو تلاعب نفسي حيث يقوم المبتز بتهديد ضحيته لأنه يعرف نقاط ضعفه وأدق تفاصيل حياته وأسراره وذلك لقربه الشديد منه ويقوم المبتز بتهديد ضحيته لأنه يعلم احتياجه للحب واستغلال ضعفه ويهدده بعقاب إذا لم يحصل على ما يريده ويتحول الإستغلال العاطفي من شكل العلاقات الانسانيه الطبيعيه الي علاقات مهمشه ضبابيه مؤذيه .
وأحيانا نقوم بارضاء شخص معين نسعي لارضائه بشتي الطرق أما حبا له أو رغبه في الاحتفاظ بعلاقاتنا به .
وقد يكون هذا الشخص زوجا أو أما أو ابنا وقد تختلف أساليب الضغط ولكنها تندرج تحت مسمى واحد وهو الابتزاز العاطفي .
دعونا نتكلم عن شكل اخر من الابتزاز العاطفي .
فالطفل مثلا . يستخدم اسلوب جلب الإهتمام والانتباه إليه خاصا إذا كان الوالدين منشغلين عنه .
كيف يحدث الاستغلال العاطفي ؟
في البدايه يبدأ المبتز بطلب لإثبات محبته وأحيانا بحاول تذكيره بموقف لا يريد أن يتذكره ويظهر نقاط ضعفك أو عندما يطلب مطلب يقوم بمدحه في صفه معينه لها علاقه بطلبه مثل أنه كريم او محب او طيب الأخلاق .
والشخص الذي يمارس الابتزاز العاطفي يشعر بعدم الأمان و يخشي الحرمان العاطفي وهناك نماذج كثيره من الابتزاز العاطفي مثل .
إعلان عن جمعيات خيرية أو صور أطفال مرضي أو عاجزين .....الخ .
لكسب عطف الناس ودفعهم لتبرع السخي .
وكذالك المتسولون في الشوارع يبتزون الناس عاطفيا .
كيف نعرف أننا ضحيه ؟
الخوف من المبتز وشعورانا به هذا كافيل لنرضخ لأوامره .
شعورانا بالذنب نجد الشخص المبتز لا يتحمل أي مسؤولية فيقوم بدفع اي شئ سلبي على عاتقاك فتشعر أنت بالذنب وتأنيب الضمير .
أما عن صفات لنا تجذب المبتز لنا هي .
ضعف الشخصيه وعدم الثقة بنفسك لعدم قدرتك علي مواجهة المواقف وليس لك القدره على تحمل المسؤولية .
اما صفات الشخص المبتز فهي عاده ما تكون .
ضعيف الشخصيه وعدم ثقته بنفسه فيلجأ إلي التحكم والسيطرة علي الآخرين ليشعر بقوته وثقته بنفسه ..
يكون نرجسي يشعر بأنه له الحق في السيطره علي الآخرين وتقرير مسيرة حياتهم .
كذلك يكون عدوانيا عنيف . شخص سلبي انتقادي يقوم بالتقليل من شأن الآخرين .
كيف نساعد أنفسنا لتجنب الابتزاز العاطفي ؟
كل مره خفتي تقولي لا علشان شايلاه هم زعل الشخص الآخر ؟
كام مره فضلتي تشتري دماغك وتمشي كلام الشخص الآخر علشان توفري علي نفسك زعل وخناق ؟
كام مره حسيتي أن علاقتك بناس بتحبيهم قريبه منهم علاقه مرهقه وحمل عليكي ؟
تعلمت أن المشاعر والأحاسيس ليها تأثير كبير علي تصرفاتنا وأن مشاعرنا همزه وصل بين أفكارنا وتصرفاتنا .
مثلا...
خوفنا من زعل الناس اللي بنحبهم وراء فكره بتقولنا لازم نعمل اللي يريحهم بدل ما يزعلوا مننا ويمكن نخسرهم والنتجه وحدة وألم .
وعلشان كده خوفنا من الفشل في علاقتنا وخوفنا من الوحدة قادرين يخلونا نتصرف وننسي نبص فيها علي نفسنا في الأول مش بنحس قوي أننا جايين علي نفسنا . لكن مع الوقت بنلاقي أن مهما نعمل خايفين وحاسين أن علاقتنا علي المحك .
والنتيجه ساعتها غالباً حاجه من اثنين !
يا بنقلب علي الناس دول ونقول مش عايزين .
او نكره أنفسنا لاننا علقنا روحنا برضاهم بالرغم من كده مش حاسين بقربهم ولا عارفين نطمن .
في الحالتين الخوف وصلنا لإحساس الوحدة وبدل ما تقرب وتطمن حاسين بجفا ووحدة .
علشان كده مهم قوي نتعلم نفرق بين أننا بنضحي وبناجي علي نفسنا من باب الحب ومن غير ما تظلم نفسنا بين أننا بنضحي عمال علي بطال ونقدم تنازلات من باب الخوف من الوحدة .
ازاي ممكن نتعلم تفرق بين الحالتين .
أوجه كلامي لنفسي . أمته بقول لنفسي اعملي كذا بدل ما يزعلوا أو بلاش كذا بدل ما يزعلوا .
أسأل نفسي هو أنا رابطه قيمتي ورضايا عن نفسي برضا الناس عني ( يعني هما راضين يبقي أنا في السليم وابقي مبسوطه بنفسي ) .
أسأل نفسي هل أنا بحسب كلامي وبفكر ١٠٠مرة هاقول إيه وازاي .
لما يزعلوا بزعل لزعلهم ولابنهار لأني خايف يبطلوا يحبوني ويبعدوا عني ؟
علاقتنا بالناس اللي بنحبهم محتاجه تكون بتملانا حب وبنتعامل فيها من باب الحب .
لما بتعمل الحدود الشخصية ونتعلم نتعامل من باب الحب مش من باب الخوف علاقتنا ساعتها تملانا حب وتكون مصدر إحساس بالامان .


Notice: Undefined variable: SpeakolWDG9 in /home/elghad/public_html/io/ez/_w/___t.php on line 145