رئيس حزب الغد موسي مصطفي موسي

رئيس التحرير عبد النبي عبد الستار

فن وثقافة

الإعلام الفرنسى يرصد موكب نقل المومياوات الملكية

بوابة الغد

نشرت شبكة CNews الإخبارية تقريراً - صباح اليوم - عن موكب نقل المومياوات الملكية ، الذي سينطلق في السادسة مساء اليوم من ميدان التحرير صوب متحف الحضارة
وقالت الشبكة الاخبارية الفرنسية - الأكثر انتشاراً - إن متحف الحضارة شيد منذ عام وسيتم افتتاحه منتصف أبريل الجاري ، حيث سيتم نقل ١٨ مومياء محنطة لملوك و٤ لملكات في السادسة مساء اليوم
تستعد القاهرة - بعد قليل - لاستضافة استعراض ملكي ، حيث ستمر العاصمة المصرية بموكب من العربات التي تحمل 22 مومياء لملوك وملكات قدماء ، في المتحف المصري بالقاهرة منذ أكثر من قرن وسيتم نقلها إلى المتحف القومي للحضارة المصرية (NMEC).
رصد التقرير تفاصيل موكب نقل المومياوات حيث قال إن أول عربة ستكون هي تلك التي تحمل اسم الملك " سكنن رع تاع Seqenenre Taa ، الذي يعود تاريخه إلى القرن السادس عشر قبل الميلاد، وهو فرعون الأسرة السابعة عشر ، في حين أن العربة الأخيرة ستحمل رمسيس التاسع ، الذي ينتمي للقرن الثاني عشر قبل الميلاد، وهو من الأسرة العشرين.
قال التقرير سيتم تزيين كل مركبة وستحمل اسم الملك الذي تنقله ، ومن بين هذه المومياوات لشخصيات معروفة بشكل أفضل لعامة الناس مثل " رمسيس الثاني " أو " حتشبسوت " .
قالت CNews ، إن هذه المومياوات تم اكتشافها بالقرب من الأقصر منذ عام 1881. ولم يغادر معظمها متحف القاهرة - الواقع بميدان التحرير - منذ بداية القرن العشرين ، وهذا هو السبب في أن هذا "العرض الذهبي للفراعنة" هو حدث وطني حقيقي ، مشيرة إلى أن العرض سيبث مباشرة على التلفزيون المصري..
قال التقرير : لا يزال نقل هذه البقايا القديمة أمرًا حساسًا وسيتم وضع كل منها في مظروف يحتوي على النيتروجين خلال 40 دقيقة من الرحلة ، حيث سيتم تجهيز الخزانات بآليات امتصاص الصدمات وسيتم بذل كل جهد ممكن للحفاظ على المومياوات في ظروف مماثلة لتلك الموجودة في صناديق العرض الخاصة بهاكما سيتم وضع العرض تحت مراقبة الشرطة عن كثب.
كشف التقرير عن عرض هذه المومياوات "لأغراض تعليمية" جنبًا إلى جنب مع التوابيت الخاصة بها مزيلة بسيرة ذاتية لكل منها ، حيث ترغب مصر في التأكيد على التراث التاريخي الذي تمثله بدلاً من طابعها المرعب أو المثير.
أكدت CNEWS أن نقل الموميات يأتي كجزء من مشروع عالمي لتنشيط السياحة في مصر ، بعد سنوات من عدم الاستقرار في أعقاب ثورة 2011.
أشار التقرير إلى إن المصريون يربطون بين الكوارث التي حدثت في مصر قريباً- مثل حادث قناة السويس وانقلاب قطار سوهاج - وبين نقل هذه المومياوات .
جاء في نهاية التقرير : في غضون أسبوع شهدت البلاد فعليًا حصارًا لقناة السويس من قبل سفينة الحاويات " إيفر جيفن " ، وهو حادث قطار أسفر عن مقتل 18 شخصًا في سوهاج ومقتل ما لا يقل عن 25 شخصًا في انهيار مبنى في القاهرة. والكثير من المصائب التي ينسبها البعض دون تردد إلى غضب هؤلاء الملوك والملكات المنزعجين في راحتهم الأبدية.

231923af1370ff28966123c40d8de8cd.jpeg

Notice: Undefined variable: SpeakolWDG9 in /home/elghad/public_html/io/ez/_w/___t.php on line 145