رئيس حزب الغد موسي مصطفي موسي

رئيس التحرير عبد النبي عبد الستار

مقالات

هند منصور تكتب : من قتل أحلامنا ؟

الكاتب الصحفية هند منصور
الكاتب الصحفية هند منصور

Deprecated: implode(): Passing glue string after array is deprecated. Swap the parameters in /home/elghad/public_html/io/ez/_w/___t.php on line 72

احلامنا هى حياتنا المستقبلية هى الحافز الذى يساعدنا على النجاح والازدهار. احلامنا لن تتحقق بدون الامل والتفاؤل والسعي وراء تحقيقها، لنصنع مستقبل مشرق ياتي لنا بشئ من الراحة والهدوء والتقدم الى الامام بكل ثقة.
مستقبل يصنع من وحي خيالنا لنحيا فيه كما نشاء.
- اين هى احلامنا ؟
قتلت احلامنا منذ طفولتنا عند اول لحظات ميلادنا. احلامنا البسيطة الصغيرة حلم كل طفل عند ميلاده ان يجد حضن دافئ يحتويه. يشعره بالامان وقت عجزه. وعندما يكون لا حول له ولا قوة يجد من يرعاه ويسدد احتاجاته الجسدية اهتمام بطعامه وشرابه ونظافته الشخصية. والأهم منها الاحتياجات النفسية ملء الخزان العاطفي. الشعور بالحب والقبول والقيمة والأمان. وهذا لن يصله الا من خلال الافعال قبل التعبير بالكلام، يشعر الطفل بالحب والقبول من خلال اللمسات والنظرات والحضن الدافئ والسلام داخل الاسرة.
لكن للاسف بسبب عدم الوعي والفهم لدي الاباء والامهات يموت الطفل عاطفيا بسبب احتياجه للمشاعر والاحتواء والأمان. لان ما يقوموا به الاهل هو اهتمامهم بجسده حتي يصبح شاب او شابة ناضج جسديا وطفل نفسيا! زرعوا الاباء وحصدوا الأبناء قلوب خاويه هشه ونفوس جائعه لكلمة حب يملؤها الخوف والضعف والهزيمه امام متاعب الحياة، تبحث جوعا لمن بشعرها بالحب والاحتواء والشعور بالقيمة لتكملة مسيرة الحياة.
وبدون تفرقة بين الحب الحقيقي ووهم الحب يضيع الإنسان! ويقدم كل ما يملك لينال نظرة إعجاب ويقوم ببذل جهد قاس ليجد كلمة اطراء وتشجيع من شخص اخر لديه نفس الاحتياجات لكن ما يميزه انه متماسك من الخارج. لكنه ايضا يبحث عن من يملأ فراغه الداخلي، فيبحث كلا منهما عن احتياجاته لدي الاخر مع اختلاف الطرق المستخدمة.
بالفعل كل شخص يبحث عن احتياجاته بطريقة ما. من يحقق ذاتة بالعمل ومن يحققها فى الشهرة والمال وايضا من يبحث عن احتياجاته في لفت الانظار اليه بالمظهر البراق والحلى.
وتبحث الفتاة عن احتياجاتها بانجذاب الناس اليها وإظهار جمالها وشعورها بالرغبه فيها وانها محبوبه فى مقابل كل ما لديها لسماع كلمة حب حتى لو لم تتاكد من مدي صدقها او صدق قائلها. لكن السبب الرئيسي لهذا هو الجوع العاطفي! لكن للاسف لا شبع في الاشياء ان لم يكن من الاساس والتنشئه السليمة والحب الغير مشروط، فلا المناصب. ولا الشهرة ولا الجمال ولا المال انها اشياء لا قيمة لها امام هذا الاحتياج المميت! بل يحيا الإنسان في حالة من الالم بسبب احتياجاته وايضا الشعور بالحيره وعدم الراحة بسبب الاحتياج الملح داخله وبين انه يريد ان يحيا انسان مستقيم امام الله والمجتمع ويشعر باحترامه وتقديره لذاته بحسب مقاييس الناس. لكنه سريعا ما يبحث عن حلول مرضيه لله وذاته والجميع. فيبحث عن الزواج لانه الطريق الصريح والذي لم ياتي عليه باللوم والاحباط ويبدأ وهو كل ما يطمح فيه هو تسديد احتياجاته الملحه. وبعد معاناة كثيرة وتكاليف وجهد وبحث للحصول على بيت وزوجة اذ به يصتدم فى واقع مرير حينما لايجد ما يبحث عنه من حب وتقدير وقبول واحترام وحياة ورديه! فيزداد فوق جوعه جوعا ويظل الانسان يبحث طول حياته وبطرق مختلفة. ومن المؤسف انه بعيش سنين هذه عددها فى معاناة لانهاية لها الى ان تنهي حياتة.
ولذلك ادي هذا الى انحراف البعض واباحة الخطيه وتسميتها باسماء جميلة ومقبوله.
والبحث عن الممنوع فى الخفاء ولكن لامفر من حياة الجميع فيها يئن ولم يجدوا مخرج.

هند منصور الكاتبة الصحفية هند منصور احلامنا من قتل احلامنا الغد

Notice: Undefined variable: SpeakolWDG9 in /home/elghad/public_html/io/ez/_w/___t.php on line 145